أخبارحضرموت

حضرموت تكتسيها الحزن بوفاة فقيدها الشيخ محمد صالح بابحر ( بو إبراهيم )

المكلا / خاص : –

فُجعت مساء اليوم الاحد تاريخ 27 رمضان 1442هـ الموفق 9 مايو 2021 كل حضرموت بناء وفاة الشيخ محمد بن صالح بن عبدالله بابحر الملقب ( أبو إبراهيم ) حينما وافاه الأجل مساء اليوم بمدينة المكلا عاصمة حضرموت بعد صراع طويلاً مع المرض ..

وسيتم تشجيع الفقيد من مغسلة مسجد باعبود بالمكلا والصلاة عليه بعد صلاة عصر اليوم الاثنين تاريخ 28 رمضان 1442هـ الموافق 9 مايو 2021 بعد صلاة العصر في مسجد ورسما والدفن في مقبرة أمبيخة ..

هذا للفقيد مسيرة كبيرة في مجال الدعوة  وكان متنقلاً بين مدن ساحل حضرموت وعاصمتها المكلا ومدن وادي حضرموت عاصمتها خاصة سيئون والتي عمل بها وخاصة في مسجد سميح بحي السحيل بمدينة سيئون خطيباً وأماماً لفترة طويلة والتي عرفه أبناء سيئون من خلال أنشطته الدعوية وكذا الاجتماعية ..

كما أن للفقيد العديد من الأنشطة الاجتماعية في مختلف المكونات وشارك في تأسيس العديد من المكونات الاجتماعية وتولى مناصب مختلفة فيها لخدمة الناس في مختلف المجالات ..

كما أن للفقيد العديد من المشاركات والكتابات عبر موقعنا صدى الوادي والاخبار عبر مجموعة من المقالات الدعوية والتوجيهية والنصائحية للناس وكان له متابعة كبيرة من متابعي المواقع ..

أليكم السيرة الذاتية للشيخ الفقيد محمد بن صالح بابحر :

 هو الشيخ  محمد بن صالح بن عبدالله بابحر (أبو إبراهيـــم )

 الميلاد والنشأة بمدينة المكلا محافظة حضرموت، وكان الميلاد سنة 1395 هـ 1975 م.

– الحالة الاجتماعية: متزوج – بحمد الله – من زوجتين، الأولى) أم إبراهيم ( والثانية ) أم صالح (.

ولي من البنين سبعة ،  أربعة ذكور وثلاث إناث ،

درس على يد بعض المشايخ بمدينة المكلا تقريباً من سنة 1407 وحتى 1410 هـ، فقد درست حينها على الشيخ الفقيه )سعيد باوزير( في ” سفينة النجا” وفي ” المقدمة الحضرمية “. ودرست على الشيخ الفقيه العلامة )عمر حاج مبارك باقمري( إمام وخطيب جامع باعبود بالمكلا – سابقاً- في ” المنهاج ” للنووي – ربع العبادات – وفي ” الدراري المضية ” للشوكاني، وفي ” الرحبية ” وفي ” النحو الواضح ” وفي شرحه على ” نظم الزبد ” وغيرها، وقد كان له – جزاه الله خيراً – كبير الأثر على توجهه العلمي بحسن تشجيعه ، وتأثري بحبه للعلم .   ودرس أيضاً على غير الشيخين المذكورين بمدينة المكلا غير ذلك من الكتب، مثل : ” فتح المجيد ” و ” فقه السنّة ” و ” السلوك الاجتماعي في الإسلام ” و ” فقه السيرة للبوطي ” و ” تربيتنا الروحية ” لحواء , و” فنّ التجويد ” وغيرها , وقد كان البعض من هذه الكتب مقرراً علينا في حلقات ” مسجد باعبود بالمكلا ” آنذاك , وقد كنت أجتهد أيضاً في القراءة على بعض طلبة العلم المتواجدين وأستفيد منهم.

  كان للفقيرة مسيرة طويلة في مجال الدعوة إلى حيث كانت بدايته من المسجد، فقد كان أساتذتنا وأخص بالذكر منهم الأستاذ صالح مبارك دعكيك – الدكتور حالياً- والأستاذ سعيد فرج دوبل وغيرهم – جزاهم الله خيراً – يأمروننا بأن نحضّر كلمة مكتوبة، ثم نقوم بإلقائها على الزملاء في الحلقة، وكانوا يؤهلوننا للدعوة من خلال التدريس في الحلقات … وهكذا كانت البداية، حتى أني أذكر أول خطبة جمعة خطبتها في مسجد قريتنا- بوادي حَجْر – ولم يتعد سني الثالثة عشر سنة وكانت عن ” التهاون بالصلاة ” من خطب الأوقاف المعدة في ذلك الوقت. ثم مع الوقت والحرص والرغبة والتزود من العلم وملازمة العلماء في  الدعوة يكتسب المرء الخير الكثير، وتفوت عنه أمور وأمور ) وفوق كل ذي علم عليم ) .

كما سُجل للفقيد العديد من المحاضرات والدورس أكثر من 500 خمسمائة بين خطبة ومحاضرة، كما قمت بشرح عدد من الكتب العلمية وبعضها مسجل ويستفاد منه، من ذلك:”شرح عمدة الأحكام” للمقدسي ، في أكثر من 190 مائة وتسعين شريطاً، و “شرح الباعث الحثيث” 17 شريطاً ، “شرح العقيدة الواسطية” 38 شريطاً ، وغيرها كثير.  وكلها مرتب ومفهرس ومحتفظ  عبر شرائط الكاسيت .

من الأنشطة الميدنية والدعوية للفقيد والتي كانت له رحلة طويلة في مجال الدعوة إلى الله منها أبرزها :

1 – قائم بالدعوة والتدريس في مسجد سميح بالسحيل سيئون ، وفي غيره من المساجد من سنة 1420 هـ  ,

 2- خطيب مسجد صالح أحمد بن زيلع بالقرن من رمضان سنة 1422 هـ حتى آخر شعبان سنة 1432 هـ.

3-خطيب مسجد سميح بالسحيل منذ تأسيس الجمعة فيه أول رمضان 1432 هـ.

 4- مؤسس ومدير إدارة مدارس تحفيظ القرآن الكريم  بحي السحيل وشحوح – سابقاً – 1423 – 1426 هـ.

5- عضو اللجنة التنسيقية – التأسيسية – بمدارس التوحيد لتحفيظ القرآن الكريم – .

6- عضو اللجنة الاستشارية بمؤسسة وادي حضرموت الخيرية.

7- مؤسس ومدير ” ملتقى المجد الشبابي التوعوي بسيئون “.

8- عضو اللجنة الشعبية بحي السحيل – سيئون .

9- عضو مجلس الآباء بمدرسة التعاون للتعليم الأساسي للبنين – سيئون .

10 – مدرس الفقه والعقيدة بالمركز النسوي للتنمية، التابع لمؤسسة وادي حضرموت الخيرية.

11- مدرس الحديث ومصطلحه بمركز وادي حضرموت للتأهيل، التابع لمؤسسة وادي حضرموت الخيرية.

12 – المشرف على برنامج ” التأصيل العلمي والتدرج المنهجي للمبتدئين ” حفظاً وإجازةً.

13 – منشئ مجلة ” السلفية ” بسيئون – توقفت عن الإصدار بعد ثلاث سنين.

14 – مستشار ” ملتقى شباب النخيل ” بالسحيل، سيئون .

15 – مشارك بالدورات الصيفية المقامة بكثير من المساجد ومنها دورة “مسجد جوهرالقبلي” منذ أكثر من عشر سنين.

المركز الوطتي لعلاج الأورام

مقالات ذات صلة

إغلاق