المقالات

أين تذهب حصى الجمرات بعد أن ينتهي الحجاج من مناسك رميها؟

يتبادر إلى الأذهان، أين تذهب حصى الجمرات بعد أن ينتهي حجاج بيت الله الحرام من رميها، أثناء أداء نسك الرمي بمشعر منى، وكثير يتسأل عن ذلك، خصوصاً مع تعدد أدوار منشأة الجمرات؛ حيث تتساقط الحصوات على الشواخص الثلاثة الممتدة إلى أربعة طوابق في عمق يصل إلى 15 متراً.

ويقول المهندس أحمد الصبحي، أحد منسوبي شركة كدانة، في تصريح لوكالة الأنباء السعودية «واس»، إنه ما أن ينتهي الحجاج من مناسك رمي الجمرات، تبدأ عملية وآلية التعامل مع الحصوات في أولى أيام الرمي وثاني الأيام وثالثها، لتتساقط بشكل عمودي باتجاه الأسفل وتستقر في قبو المنشأة؛ حيث تجتمع هذه الحصوات داخل عمق في الشواخص الثلاثة يصل إلى 15 متراً، وتقوم بعد ذلك عدد من السيور الآلية بتجميع الحصى الملقاة بواسطة الحجاج، وغربلتها ورشها بالماء للتخلص من الأتربة والشوائب العالقة، قبل نقلها إلى المركبات وتخزينها، والتعامل معها بعد انقضاء الموسم، موكداً أن أطنان الحصى تقدر كميتها في مواسم الحج حسب أعداد حجاج بيت الله الحرام.

من جانبها، نفذت جمعية هدية الحاج والمعتمر الخيرية بالتعاون مع شركة كدانة المطور الرئيسي للمشاعر المقدسة، مبادرة نوعية لخدمة حجاج بيت الله الحرام في المشاعر المقدسة بتوفير أكثر من 80 ألف كيس حصى للجمرات موزعة في 300 نقطة اتصال بضيوف الرحمن في طريق المشي بمشعر مزدلفة، وعلى منشأة جسر الجمرات بمشعر منى.

وتهدف المبادرة إلى التخفيف عن حجاج بيت الله الحرام أثناء أداء المناسك، وتضمنت المبادرة توزيع 83.411 كيس حصى الجمرات على حجاج بيت الله الحرام في المشاعر المقدسة بالتعاون والإشراف المباشر من شركة كدانة.

المركز الوطتي لعلاج الأورام

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى