عربية ودولية

مصر تكشف آخر تطورات الموقف بشأن فيضان النيل

كشفت وزارة الموارد المائية والري في مصر آخر تطورات الموقف بشأن فيضان نهر النيل، مشيرة إلى أن معدلات سقوط الأمطار بمنابع النيل في زيادة، وأنه من المتوقع ارتفاع منسوب بحيرة السد العالي أول آب/أغسطس المقبل.

وقالت الوزارة في بيان، اليوم الأربعاء، إن اللجنة الدائمة لتنظيم إيراد نهر النيل عقدت اجتماعها الدوري برئاسة الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري، لمتابعة موقف إيراد نهر النيل، وآليات إدارة وتوزيع المياه، والإجراءات المتخذة من جانب الوزارة لتحقيق الإدارة المثلى للموارد المائية مع الحفاظ على المنسوب الآمن لنهر النيل وفرعيه.

وأضاف البيان أن الدكتور عبد العاطي وزير الري المصري، استعرض إجراءات التعامل مع فترة أقصى الاحتياجات الحالية التي تتزامن مع بداية العام المائي، مشيرا إلى أن الوزارة تبذل مجهودات متواصلة في إطار رؤية شاملة تستهدف توفير الاحتياجات المائية اللازمة لكافة القطاعات المستخدمة للمياه كماً ونوعاً، بما ينعكس إيجابيا على تحقيق أهداف التنمية المستدامة وتوفير الخدمات للمنتفعين بأعلى درجة من العدالة والفاعلية.

ولفت البيان إلى أن وزير الري المصري قال إن إدارة المنظومة المائية نجحت خلال فترة أقصى الاحتياجات الحالية بأعلى درجة من الكفاءة.

وأوضحت الوزارة أن أجهزتها تقوم بالمتابعة اللحظية لمعدلات سقوط الأمطار بمنابع النيل، والحالة الهيدرولوجية للنهر، وتحديد كميات المياه الواصلة لبحيرة السد العالي، وبحث السيناريوهات المختلفة للفيضان، وأن اللجنة تنعقد بشكل دوري لمتابعة الموقف المائي والتعامل بديناميكية في إدارة المنظومة المائية.

وأشارت الوزارة إلى أن معدلات سقوط الأمطار بمنابع النيل في زيادة، وأنه من المتوقع زيادة منسوب بحيرة السد العالي أول آب/ أغسطس بداية السنة المائية.

وشدد الدكتور عبد العاطي خلال الاجتماع، بحسب البيان، على ضرورة استمرار رفع حالة الاستنفار في كافة أجهزة الوزارة لمتابعة مناسيب المياه في الترع والمصارف والتأكد من جاهزية قطاعات الجسور وكافة المحطات وخطوط التغذية الكهربائية المغذية لها ووحدات الطوارئ، لضمان حسن إدارة المنظومة المائية.

وكانت أجهزة وزارة الموارد المائية والري قد واصلت العمل أثناء إجازة عيد الأضحى لمتابعة مناسيب المياه في الترع والمصارف، والاطمئنان على حالة المحطات، ورصد التعديات على نهر النيل والترع والمصارف وأملاك الرى وإزالتها في مهدها، مع اتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة في هذا الشأن وتحويل المتعدي إلى النيابة العسكرية، لضمان حسن إدارة وتشغيل وصيانة المنظومة المائية.

المركز الوطتي لعلاج الأورام

مقالات ذات صلة

إغلاق