عربية ودولية

متطرفون يهود يقتحمون المسجد الأقصى قبل مسيرة مثيرة للجدل

اقتحم عشرات المستوطنين الإسرائيليين،  الأحد، باحة المسجد الأقصى من باب المغاربة، وسط حالة من التوتر الشديد في القدس بسبب مسيرة الأعلام المزمع إقامتها في المدينة مساء اليوم.

وقد اشتبكت الشرطة الإسرائيلية مع فلسطينيين معتكفين داخل المسجد الأقصى أثناء اقتحام مئات اليهود الحرم القدسي قبل مسيرة مثيرة للجدل يعتزم المتطرفون اليهود تنظيمها في قلب البلدة القديمة.

وتنظم المسيرة السنوية بالقدس احتفالا باحتلال إسرائيل البلدة القديمة من القدس في حرب عام 1967 وتجتذب الآلاف من المشاركين في شوارعها الضيقة والحجرية.

وحذرت فصائل المقاومة الفلسطينية من احتمال أن تُعيد مسيرة الأعلام في الحي الإسلامي بالبلدة إشعال الصراع المستمر منذ عقود مع الإسرائيليين في وقت يتصاعد فيه التوتر في المدينة.

وقبل ساعات من الموعد المقرر لانطلاق المسيرة، منعت الشرطة خروج بعض الفلسطينيين من المسجد الأقصى مع وصول زوار يهود إلى الحرم القدسي .

وألقى فلسطينيون حجارة وأطلقوا الألعاب النارية باتجاه الشرطة التي ردت بقنابل الصوت.

وكان من بين الزوار اليهود نحو عشرة شبان يرتدون زيا دينيا بينما راحوا يضحكون ويغنون ويصفقون في مواجهة المحتجين. 

وشوهد يهود آخرون في وقت لاحق وهم يرفعون الأعلام ويرددون النشيد الوطني الإسرائيلي.

ويعتبر الفلسطينيون مسيرة، الأحد، استعراضا إسرائيليا للقوة وجزءا من حملة أوسع لتعزيز الوجود اليهودي في جميع أنحاء المدينة.

وتعتبر إسرائيل القدس بأكملها عاصمتها الأبدية غير القابلة للتقسيم، بينما يريد الفلسطينيون الجزء الشرقي منها عاصمة لدولتهم المستقبلية. 

واندلعت اشتباكات متكررة بين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية في المسجد الأقصى في أبريل، خلال شهر رمضان، مع غضب المسلمين من زيادة أعداد الزوار اليهود للمسجد.

المركز الوطتي لعلاج الأورام

مقالات ذات صلة

إغلاق