أخبار اليمن

بن مبارك: الهدنة مع الحوثيين هشّة وبلا ضمانات

أكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين اليمني، أحمد عوض بن مبارك، أن الهدنة التي ترعاها الأمم المتحدة ما تزال “هشّة”، وذلك لأن الحوثيين لم يلتزموا بأي من بنودها الأربعة.

وقال بن مبارك في حديث مع شبكة “سي إن إن” الأمريكية، اليوم الأربعاء، إن “المرّات الثلاث التي جرى تمديد الهدنة فيها لم تشهد فتح مطار صنعاء ولا معابر المحافظات وخصوصاً تعز ولا خفض التصعيد ولا دخول المشتقات النفطية عبر ميناء الحديدة”.

وأوضح الوزير اليمني الذي كان يجري أول زيارة له للمملكة الأردنية، أن “الهدنة التي ترعاها الأمم المتحدة لم تشتمل على آليات مراقبة ولا ضمانات للتنفيذ، وقال إنها تقوم فقط على التزام الحكومة الشرعية وضغوط المجتمع الدولي والإقليمي”.

وأضاف: “لقد قصفت ميليشات الحوثي في اليوم الأخير قبل تجديد الهدنة أكثر من 11 طفلا في تعز بمدفعية ولم يكن هناك أي آلية لضبط وإيقاف هذا النوع من الاختراقات “.

لكنه أكد أن “التمديد الثالث للهدنة والذي جرى مطلع أغسطس الجاري يمثل فسحة أمل يجب استغلالها، وأن كل ما قدّمته الحكومة الشرعية من تنازلات إنما يهدف لتخفيف وطأة الضغوط على اليمنيين الذين يعيشون تحت سيطرة الحوثي”.

ولفت إلى أن “الكثير من الضغوط الدولية والإقليمية مورست على الحوثيين لإرغامهم على الالتزام بالهدنة، وذلك على الرغم من عدم معالجة العديد من الأمور المهمة بشكل مفصّل خلال وضع الهدنة”.

وأوضح أن “نقاشاً دار مع المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن حول القضايا والأولويات الرئيسية، التي يمكن تحقيقها خلال هذه الفترة قبل انتهاء التمديد الجديد”.

وفي محاضرة سياسية حول تطورات القضية اليمنية في جمعية الشؤون الدولية الأردنية، مساء أمس الثلاثاء، قال بن مبارك، إن كل ما يثار من لغط بشأن الرئيس اليمني السباق عبد ربه منصور هادي، غير صحيح.

وأكد أن هادي بصحة جيدة وفي استضافة السعوديين بشكل كامل، بعدما اتخذ قراراً شجاعاً وتاريخياً بنقل صلاحياته لمجلس الرئاسة الجديد.

المركز الوطتي لعلاج الأورام

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق