أخبار اليمن

لجنة الطوارئ برئاسة رئيس الوزراء تستعرض الاستعدادات الجارية لمواجهة احتمالية تفشي موجة ثانية من وباء كورونا

استعرضت اللجنة الوطنية العليا للطوارئ لمواجهة وباء كورونا المستجد في اجتماعها اليوم بالعاصمة  عدن، برئاسة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، عدد من المواضيع المدرجة في جدول اعمالها في مقدمتها الاستعدادات الجارية لمواجهة احتمالية تفشي موجة ثانية من الوباء.

 

ووجه رئيس الوزراء خلال الاجتماع جميع الوزارات والجهات ذات العلاقة، وفي مقدمتها وزارة الصحة العامة والسكان بإعداد خططها للاستجابة في حال تفشي موجة ثانية من وباء كورونا وتفعيل التنسيق مع المنظمات والدول المانحة لاستمرار تقوية قدرات القطاع الصحي ورفع جاهزيته.. مؤكدا على ضرورة على توفير وسائل الحماية للقطاع الصحي والعاملين فيه.

 

وشدد الدكتور معين عبدالملك، على متابعة وصول اللقاحات الخاصة بكورونا الى اليمن والمقدمة عبر مبادرة كوفاكس في موعدها الزمني المحدد وإعطاء الأولوية في تلقيها للكوادر في القطاع الصحي كونهم خط الدفاع الأول في مواجهة الوباء، ليتمكنوا من أداء مهامهم بفاعلية.. لافتا الى أهمية استمرار المتابعة والتنسيق لوصول بقية كميات اللقاح مع الجهات المانحة ومركز الملك سلمان للإغاثة والاعمال الإنسانية لتغطية ما تبقى للقاحات.

 

ولفت رئيس الوزراء الى ضرورة اتخاذ الإجراءات الوقائية لمنع انتشار الوباء، وتقييم وضع مراكز العزل والمختبرات المركزية ومدى استعدادها لمواجهة احتمالية أي تفشي لموجة ثانية من الوباء والرفع بالاحتياجات اللازمة لها، والتنسيق مع المانحين لتوفيرها.. موجها بضرورة ضرورة الالتزام بتطبيق أعلى درجات الاحترازات الصحية والاستفادة من تجارب الدول الشقيقة والصديقة في هذا الجانب.

 

واطلعت اللجنة على التقرير المقدم من وزير الصحة العامة والسكان الدكتور قاسم بحيبح، حول الوضع الصحي العام، والزيادة المسجلة في اعداد الإصابات بفيروس كورونا مؤخرا .. مؤكدا ان الاعداد لازالت قليلة لكن عودة ظهورها يتطلب رفع الجاهزية واحتواء أي احتمالية لتفشي موجة وباء ثانية.. لافتا الى الاستعداد والجاهزية لدى القطاع الصحي بما في ذلك مراكز العزل والاحتياجات التي تم توفيرها والتنسيق الجاري مع الدول والمنظمات المانحة بهذا الخصوص.

 

كما تطرق وزير الصحة الى المتابعة القائمة لوصول الدفعة الأولى من لقاحات كورونا الى اليمن عبر مبادرة الكوفاكس.. مشيرا الى ان الأمور تمضي وفق البرنامج الزمني المعد لذلك حتى الان.. موضحا استكمال التصاريح اللازمة للدفعة الأولى المقدرة ب 360 الف جرعة لقاح تكفي ل 180 ألف مواطن سيراعى فيها الأولوية للعاملين في القطاع الصحي كبار السن وأصحاب الامراض التنفسية.

 

وقدم محافظ عدن احمد لملس الى اللجنة تقريرا حول الاستعدادات الجارية في العاصمة المؤقتة عدن لمواجهة أي احتمالية لتفشي موجة وباء ثانية من كورونا، وما تم اتخاذه من إجراءات استباقية في الجوانب الصحية والتوعوية والاحترازية.. مؤكدا على أهمية مضاعفة الدعم الحكومي للقطاع الصحي في عدن.

 

ونوهت اللجنة بالاجراءات التي المتخذة في العاصمة المؤقتة عدن، وأكدت على رصد كافة المستجدات المتعلقة بالجائحة وتفعيل الرصد والابتعاد عن التجمعات وعدم التهاون في تطبيق الإجراءات الوقائية والصحية.

 

ووجهت اللجنة بتفعيل فرق الرصد ومتابعة مراكز العزل واحتياجاتها والعمل مع الأجهزة الحكومية والمنظمات للإيفاء بالاحتياجات.

 

وأقرت اللجنة استمرار إجراء فحص بي سي ار لكل الواصلين إلى اليمن مع اعتماد تخفيضات مختبرية بالتنسيق مع الملحقيات الصحية لليمن في الدول المختلفة، ودراسة إمكانية توفير الفحوصات في كافة المنافذ عند وصول المواطنين إليها كإجراء بديل، وذلك بناءا على العرض المقدم من وزير الصحة العامة والسكان.

المركز الوطتي لعلاج الأورام

مقالات ذات صلة

إغلاق