أخبار اليمن

فريق قانوني فني بشأن البواخر المتهالكة قرب ميناء عدن

عقد الرئيس التنفيذي رئيس مجلس إدارة مؤسسة موانئ خليج عدن، الدكتور، محمد علوي أمزربه، اليوم الأربعاء، اجتماعًا بحضور قيادات الهيئة البحرية والهيئة العامة لحماية البيئة ومصلحة خفر السواحل، لمناقشة وضع البواخر المتهالكة في منطقة المخطاف، بميناء عدن، قرب مجري الملاحة الدولية، بعد نزول الفرق الفنية ومعاينة هذه البواخر على أرض الواقع.

وأقرّ المجتمعون على تشكيل فريق قانوني فني لإعداد التقرير النهائي بشأن الآثار البيئية التي تسببت بها الباخرة النفطية “ديا” و تقدير التعويضات القانونيه و التي سوف يطالب بها عبر القضاء .

وطلبت الهيئة البحرية والهيئة العامة لحماية البيئة ومصلحة خفر السواحل، دعم ومساندة سلطة الميناء، لتفتيش البواخر المتهالكة، واستخراج مخلفاتها من زيوت أو وقود، وسحبها إلى البرّ وتصريفها بشكل آمن من قبل الهيئة العامة للشؤون البحرية وحماية البيئة.

ودعا الرئيس التنفيذي، رئيس مجلس إدارة مؤسسة موانئ خليج عدن، الدكتور، محمد علوي أمزربه، الحكومة إلى دعم الأجهزة المعنية بحماية البيئة البحرية خاصة الهيئة العامة للشؤون البحرية والهيئة العامة لحماية البيئة حتى تضطلع بدورها الرائد وحتى تتمكن من أداء مهامها بشكل يلبي حماية الملاحة وحماية البيئة البحرية.

وقال إن مؤسسة موانئ خليج عدن “أبلغت الجهات المعنية فور غرق الباخرة النفطية “ديا”، والجهات المالكة، والجهات المختصة بحماية البيئة البحرية والجهة الأمنية في الميناء، لكن الإمكانيات الخاصة بأجهزة حماية البيئة البحرية مع الأسف ضعيفة بحكم الحرب، ولذلك اضطررنا لاتخاذ الإجراءات بأنفسنا بالتشاور مع الأخ وزير النقل والأخ محافظ محافظة عدن، حتى لا تكون هناك كارثة”.

وأشار الدكتور أمزربه إلى أن موانئ خليج عدن حاولت تعويم الباخرة لكن الظروف البحرية والجوية لم تساعد، فاضطروا للانتقال إلى الخطة ب والمتمثلة في سحب البواخر الواقفة بجانبها، لأنها تمثل خطورة مثلها مثل الباخرة “ديا”، وتحركت طواقمنا وقامت بسحب الباخرة دوكن” تليها الباخرة سيمفوني وأثنيا وفي اليوم الثالث كان سحب باخرة نفط اليمن 6 هو الأصعب.

وقال إن هذه العملية تعتبر عملية استثنائية وتجربة جديدة لميناء عدن وطواقمه بحكم أنه ليس الجهة المعنية بعمليات سحب البواخر وهناك شركات متخصصة لهذه العملية.

وأضاف “كنا نهدف إلى حماية المجرى الملاحي والقناة الملاحية حيث كانت تقرب هذه البواخر المتهالكة على مسافة لا تتعدى 400 متر وسحبناها إلى مسافة تقدر بـ1500 إلى 2000 متر بحسب المواقع لكل باخرة”.

وأكد الرئيس التنفيذي رئيس مجلس إدارة مؤسسة موانئ خليج عدن، أنهم يستعدون لعملية سحب المادة المكتشفة في باخرة نفط اليمن 6، ووجهوا رسالة إلى مختبر مصافي عدن لتحديد نوعية هذه المادة، وستقوم طواقم الميناء بسحب هذه المادة بتنسيق وإشراف الهيئة العامة للشؤون البحرية وهيئة حماية البيئة وبحضور خفر السواحل لتصريفها في البر بشكل آمن وحامي للبيئة البحرية.

المركز الوطتي لعلاج الأورام

مقالات ذات صلة

إغلاق