أخبار اليمن

صنعاء مهددة بالغرق.. ابتزاز حوثي لمنظمات الإغاثة

هدد حمود عباد، المعيّن من مليشيا الحوثي أميناً للعاصمة في صنعاء، بطرد المنظمات الدولية العاملة في اليمن، ومنع هذه المنظمات من ممارسة أنشطتها، ما لم تقدم هذه المنظمات تدخلات إغاثية عاجلة لمواجهة أضرار سيول الأمطار التي هطلت على صنعاء وضواحيها خلال الأيام القليلة الماضية.

وفيما يعد ابتزازاً شديد اللهجة، قال عباد في اجتماع بممثلي مكاتب المنظمات الدولية العاملة في اليمن: “إذا لم يكن هناك استجابة من قبل المنظمات لحالات الطوارئ والكوارث فلا داعي لوجودها”، متوعدا بعدم السماح “لأي منظمة بأي نشاط ما لم يكن لها تدخلات في حالات الطوارئ”.

وفي سياق متصل ذكرت مصادر رسمية في صنعاء أن توجيهات رسمية (افتراضية) صدرت لمديري المديريات في صنعاء تقضي بشراء 75 شفاطا للمياه لتوزيعها على المديريات لشفط مياه الأمطار المتجمعة في الأنفاق والساحات والشوارع العامة.

وحسب مصادر عاملة في صندوق النظافة بصنعاء، فما تزال وزارة المالية ترفض صرف قيمة متطلبات أعمال الطوارئ للعاملين في الصندوق، وتوفير الاحتياجات الغذائية والإيوائية للأسر المتضررة من سيول الأمطار.

واكتفت مليشيا الحوثي في صنعاء باعلانها تخصيص 9 فنادق وبعض المساجد والمدارس لاستقبال الأسر المتضررة وإيوائها هناك، وقال عاملون في المجالس المحلية بصنعاء إن نافذين في صفوف مليشيا الحوثي حجزوا أجنحة خاصة بهم في 5 فنادق بصنعاء، تحت عناوين المساهمة المجتمعية ومساهمة القطاع الخاص لمواجهة أضرار سيول الأمطار.

وفي حصيلة أولية للأضرار بمدينة صنعاء التاريخية، تهدمت 5 منازل منها  منزلان مكونان من خمسة إلى أربعة طوابق تهدما كلياً، وثلاثة منازل جزئياً، وسط مطالب بإخلاء السكان من قرابة 100 منزل مهددة بالانهيار في المدينة المدرجة على قائمة التراث العالمي.

المركز الوطتي لعلاج الأورام

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق