أخبار اليمن

«التحالف» يرصد تحركات ونشاطات عدائية للميليشيا الحوثية في مطار صنعاء

أعلنت قوات التحالف «تحالف دعم الشرعية في اليمن»، اليوم (السبت)، رصد تحركات ونشاطات عدائية للميليشيا الحوثية في مطار صنعاء الدولي.
وقال «التحالف» إن طائرة مسيّرة استطلاعية انطلقت للداخل اليمني من مطار صنعاء الدولي. 
وأضاف «التحالف» أن استخدام مطار صنعاء كقاعدة عسكرية انتهاك جسيم للقانون الدولي الإنساني.
والأسبوع الماضي، أكد المتحدث باسم قوات «تحالف دعم الشرعية في اليمن» العميد الركن تركي المالكي، أن مطار صنعاء تحول إلى قاعدة عسكرية للتجارب والهجمات العابرة للحدود.
وقال المتحدث إن الحوثيين يشكلون خطراً على سلامة الطائرات الأممية والمنظمات وأطقمها الإغاثية.
وأضاف أن إيران حولت مطار صنعاء لموقع رئيسي لإطلاق الهجمات العدائية، مشيراً إلى أن إيران استخدمت مطار صنعاء لنقل كافة أنواع الأسلحة للحوثيين.
وعُرضت مشاهد مصورة تكشف استخدام الحوثي لطائرة أممية بمطار صنعاء لمحاكاة سيناريو اعتراض وتدمير، وأبان المالكي أن الحوثي استخدم طائرة أممية للتأكد من عمل وفاعلية منظومة دفاع جوي.
وكشفت المقاطع المصورة، تدريبات للميليشيات الحوثي على طائرات أممية، بهدف اختبار منظومة جوية صاروخية، وأظهرت تنفيذ عدد من العناصر الحوثية لتجارب واختبارات على إحدى المنظومات الجوية، عبر استخدام طائرة أممية أثناء الهبوط والإقلاع في مطار صنعاء الدولي للتأكد من عمل وفاعلية المنظومة، باعتبار الطائرة هدفاً جوياً متحركاً في المجال الجوي للمطار يحاكي سيناريوهات الاعتراض والتدمير.
كما بينت المقاطع ما يعتقد أنه أحد الخبراء الأجانب الذي يشرف على عملية الاختبارات، وإجراء التجربة الحية لإطلاق الصاروخ من قبل الحوثيين، ما يثبت تورط خبراء من الحرس الثوري الإيراني وحزب الله في إطلاق العمليات العدائية وتهديد حرية الملاحة البحرية والتجارة العالمية، بالإضافة لنقل المعرفة وتقديم الدعم التدريب للميليشيات، في انتهاك لقرار مجلس الأمن الدولي 2216.
وأثبتت المشاهد المسجلة تصريحات التحالف السابقة حول تحويل الحوثيين المطار إلى ثكنة عسكرية تضم ورش تركيب وتفخيخ وتخزين الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة وإطلاقها للداخل اليمني ودول الجوار.

المركز الوطتي لعلاج الأورام

مقالات ذات صلة

إغلاق